نشاطات 2011

فلسطين تشارك في المؤتمر الثالث للشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد

فلسطين تشارك في المؤتمر الثالث للشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد

22/12/2011  

شاركت فلسطين بوفدين حكومي وغير حكومي في المؤتمر الثالث للشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في المغرب، مدينة فاس 19-21-2011 ، والذي جاء تحت عنوان  "المشاركة المجتمعية في مكافحة الفساد وآفاق تطوير آلياتها في البلدان العربية"، من أجل إرساء جهود الإصلاح في البلدان العربية على أسسً جديدة لا تقتصر على تعزيز كفاءة الإدارة العامة وحسب، بل تشمل أيضًا، من ضمن جملة أمور، برلمانات قوية تمثل المجتمع بشكل صحيح، وتراقب الحكومة بشكل فعال.

حيث ضم الوفد الحكومي ممثلين عن وزارة العدل برئاسة وزير العدل، وممثلين عن ديوان الرقابة المالية والإدارية برئاسة مسير أعمال الديوان، وممثلين عن هيئة مكافحة الفساد. ومن المجتمع المدني مثلت الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) برئاسة مفوضها لمكافحة الفساد، الدكتور عزمي الشعيبي، وهو رئيس المجموعة غير الحكومية في الشبكة في هذا المؤتمر بالإضافة إلى الدكتور صالح عبد الجواد عميد كلية الحقوق بجامعة بيرزيت.

استمر المؤتمر لمدة ثلاثة أيام تمكّن خلاله المشاركون من مناقشة الفرص والتحديات الماثلة أمام تعزيز المشاركة المجتمعية في مكافحة الفساد في البلدان العربية في ضوء ما تشهده المنطقة من دعوات متصاعدة لإحداث إصلاحات عميقة تستجيب لتطلّعات الناس وتعالج مطالبهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

استعرض المشاركون أبرز الآليات التي من شأنها أن ترسّخ المشاركة المجتمعية في مكافحة الفساد وهي "الحصول على المعلومات وإطلاع الجمهور"، و"الشكاوى والتبليغ عن الفساد"، و"التشاور مع الجمهور بشأن السياسات العامة"، و"المساءلة الاجتماعية". كما استعرضوا ضرورة إيجاد بيئة حاضنة لهذه الآليات من اجل ضمان فعاليتها تتمثل باحترام الدولة للحريات الأساسية وحقوق الإنسان وتحلّي الأطراف الرئيسية بالموضوعية والمهنية اللازمتين لإقامة حوارات وشراكات حقيقية بين الجهات الحكومية وغير الحكومية في مجال مكافحة الفساد. واستفاد المشاركون في نقاشاتهم من المعايير الدولية والتجارب المقارنة من المنطقة وخارجها التي جرى عرضها أثناء جلسات المؤتمر.

بالإضافة إلى ما تقدّم، شهد المؤتمر انعقاد الاجتماع العام الثالث للشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، حيث قام الأعضاء بمراجعة تقدّم العمل خلال الدورة الثانية (2010-2011) واعتمدوا برنامج عمل الدورة الثالثة بالإضافة إلى مجموعة أخرى من القرارات وأهمّها نقل رئاسة الشبكة العربية من الجمهورية اليمنية ممثلةً بمعالي رئيس الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد، إلى المملكة المغربية، ممثلةً برئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة.

سبق ذلك الجلسة العامة الأولى للمجموعة غير الحكومية للشبكة جرى فيها مناقشة بعض القضايا المتعلّقة بكيفية تفعيل عمل المجموعة كما جرى الاتفاق على فتح باب الانتساب إلى عضويتها تمهيدًا لعقد اجتماعٍ إقليميٍّ في النصف الأول من سنة 2012 لكافة الأعضاء المنتسبين إليها بغية تحديد أولويات العمل ومناقشة سبل موائمته مع التحوّلات التي تشهدها المنطقة العربية