نشاطات 2011

انهاء دورتين تدريبيتين في رام الله وغزة حول أساليب الضغط والمناصرة للدفاع عن حق التجمع والتنظيم في فلسطين

انهاء دورتين تدريبيتين في رام الله وغزة حول أساليب الضغط والمناصرة للدفاع عن حق التجمع والتنظيم في فلسطين

29/10/2011  

في إطار مشروع "الدفاع عن حق التجمع والتنظيم في فلسطين" والذي تنفذه أمان بدعم من مؤسسة فريدريش ناومان، عقدت أمان لقائين تدريبيين، بحضور 45 متدرب ومتدربة، حول أساليب الضغط والمناصرة للدفاع عن حق التجمع والتنظيم في فلسطين. استهدفت الدورتان تنمية قدرات الناشطين الشباب من ممثلي المنظمات الأهلية الفلسطينية، والأحزاب السياسية، والنقابات العمالية على مهارات الدفاع عن هذا الحق.

بدأ اللقاء بتعريف المشاركين بالمنظومة التشريعية الفلسطينية حول حق التجمع في فلسطين فيما يخص الأحزاب السياسية والنقابات العمالية والمنظمات الأهلية. شملت جلسات برنامج الدورتين والذي أمتد لسبع ساعات التعريف بمهارات نقد النصوص القانونية التي تنتقص من حق التجمع والأدوات والخطوات الواجب إتباعها في عملية الضغط باتجاه تصويب هذه النصوص وتبنيها من الجهات الرسمية، كما شمل البرنامج توعية المشاركين بمفهوم المناصرة وهدفها وإستراتيجيتها، إضافة إلى أهمية وآليات بناء التحالفات والتشبيك وإعداد خططها التطبيقية ومهارات التنسيق بين الأطراف ذات العلاقة في إطار تنفيذ نشاطات الدفاع عن حق التجمع والتنظيم في فلسطين بما في ذلك تنفيذ التمارين العملية من قبل المشاركين.

نفذ الدورتين كل من الأستاذ معين البرغوثي، استاذ الحقوق في جامعة بيرزيت وناشط في مجال حقوق الانسان، في رام الله، والسيد صلاح عبد العاطي، مدير الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان في غزة.

وقد تفاعل المشاركون في اللقاءين وساهمت النقاشات على بلورة مجموعة من التوصيات للعمل على الضغط باتجاه تنفيذها والتي من بينها إقرار قانون ينظم عمل الأحزاب السياسية وتبني مدونة سلوك خاصة من قبل قيادات الأحزاب والعمل على تطبيقها، إضافة إلى تطوير التشريعات الناظمة لعمل النقابات المهنية.

يذكر أن أمان عملت ولا تزال تعمل على موضوع حق التجمع والتنظيم في فلسطين، والدفاع عن هذا الحق منذ عام 2006 وتقوم حالياً بدور السكراتيريا ل"الائتلاف الفلسطيني للحق في التجمع والتظيم في فلسطين"، ومن أهم ما انجز خلال الاشهر الاربعة الماضية هو اصدار مسودة "وثيقة مبادئ سلوكية للقوى والفصائل الفلسطينية" والتي تم إعدادها بمشاركة ممثلين عن الفصائل والحركات السياسية الفلسطينية في الضفة وغزة. وسوف تقوم أمان في المستقبل القريب، وبالتعاون مع أعضاء الائتلاف للحق في التجمع والتنظيم في فلسطين، على عقد عدد من ورش العمل للتوعية بهذه الوثيقة بعد تبنيها رسمياً من قبل الفصائل والحركات الفلسطينية.