نشاطات 2020

(أمان) و(مفتاح) يعقدان لقاءً توعوياً لمجموعة من النساء حول نظم المساءلة ومفاهيم النزاهة ومكافحة الفساد في طولكرم

 (أمان) و(مفتاح) يعقدان لقاءً توعوياً لمجموعة من النساء حول نظم المساءلة ومفاهيم النزاهة ومكافحة الفساد في طولكرم

رام الله- اختتم الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة- أمان بالتعاون مع المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية "مفتاح"، لقاءً توعويًا، استهدف بناء قدرات المشاركات فيه على المساءلة وتمكينهنّ من مفاهيم النزاهة ومكافحة الفساد، وآثاره على المجتمع عامة وعلى المرأة بشكل خاص، وذلك بمشاركة مجموعة من الناشطات النسويات اللواتي يشغلن مناصب عضوات مجالس هيئات محلية، وممثلات عن جمعيات ومؤسسات أهلية ومجتمعية، وناشطات شبابيات من محافظة طولكرم.

ويأتي اللقاء ضمن جهود ائتلاف أمان الرامية إلى تعزيز منظومة النزاهة ومكافحة الفساد وحماية حقوق النساء من نتائج وتداعيات الفساد، بوصفهن من أكثر فئات المجتمع تضرراً منه. وتركز اللقاء على رفع وعي المشاركات بمفهوم الفساد وأشكاله المختلفة، مثل: الواسطة، والمحسوبية، والمحاباة، والرشوة، والابتزاز، وغسل الأموال، وتضارب المصالح، واختلاس وإهدار المال العام، إضافة الى التركيز على نظم المساءلة ومؤشراتها، وآليات المساءلة، والمطبق منها في الهيئات المحلية.

وفي نهاية اللقاء، أوصت المشاركات بضرورة استمرار ورشات رفع الوعي الذي يقوم بها أمان حول مفاهيم الفساد وسبل مكافحته، كما طالبن بدورهن القيادة والحكومة الفلسطينية بضرورة الكشف عن جرائم الفساد وتطبيق القانون على مرتكبي الجرائم التي تطال النساء، لما في ذلك من أهمية لإنفاذ القانون، وزيادة قناعة المواطنين بضرورة الاحتكام إلى القانون في كل قضاياهم اليومية.

كما طالبت المشاركات بضرورة فضح قضايا الفساد على وسائل الإعلام وتحريك الرأي العام تجاه هذه القضايا بدلاً من إبقائها طيّ الكتمان، معتبرات أن استمرار الفساد بأشكاله المختلفة يمثل تهديدًا لمنظومة التنمية والتطوير في فلسطين، ويمثل تهديداً لاحتياجات النساء وأولوياتهن في الخدمات التعليمية والصحية والاقتصادية والاجتماعية. وبضرورة عدم التهاون مع مرتكبي جرائم الفساد بدءاً بالشخصيات العامة المتنفذة.