نشاطات 2017

"مدرسة النزاهة" في كفر نعمة.. الشباب يتسلحون بالمعرفة وبأدوات الحرب على الفساد

"مدرسة النزاهة" في كفر نعمة.. الشباب يتسلحون بالمعرفة وبأدوات الحرب على الفساد

اختتم منتدى شارك الشبابي والهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا"، بالشراكة والتعاون مع الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة- أمان، مدرسة النزاهة الأولى في فلسطين والتي عقدت في قرية الشباب الواقعة على أراضي بلدة كفر نعمة غرب رام الله لمدة خمسة أيام.

وشارك في فعاليات مدرسة النزاهة حوالي 40 شابا وشابة تراوحت أعمارهم بين 20- 28 عاما من عدد من المؤسسات القاعدية والمجموعات الشبابية حضروا من مناطق عديدة في الضفة الغربية وحملوا شعار "شارك... راقب... سائل".

وخرج المشاركون في المدرسة بعناوين عريضة لمجموعة من التصورات والاطروحات لعدد من المبادرات ذات العلاقة بالمساءلة المجتمعية والتي تطرقت إلى مواضيع مختلفة تتراوح بين الحريات والحصول على الخدمات وغيرها من القضايا المؤثرة على حياة الشباب، والتي تعتبر مقدمة لمرحلة التنفيذ الفعلي لهذه المبادرات على ارض الواقع من قبل هذه المجموعات الشبابية خاصة وانه قد تم تدريبهم على اساليب طرح المبادرات واليات تنفيذها وتحقيق الاثر المنشود منها.

مديرة وحدة رفع الوعي والتواصل المجتمعي في ائتلاف "أمان" روزان خليل؛ أكدت على أهمية إشراك الشباب في جهود مكافحة الفساد والمساءلة المجتمعية؛ كونهم القطاع الأكبر في المجتمع ومن الشرائح الأكثر تضررا من الفساد، مشيرة إلى أن هذا النشاط يأتي انسجاما مع استراتيجية ائتلاف أمان الرامية إلى إنشاء تحالفات استراتيجية بغرض إخراط المؤسسات الأهلية الشبابية والمتخصصة في جهود محاربة الفساد.

بدوره أكد مدير البرامج في منتدى شارك عادل سباعنة؛ على أهمية دمج الشباب وزيادة مساهمتهم في هذه الجهود عبر تعزيز الروح القيادية والمبادرات المجتمعية وقيادة حملات الضغط والمناصرة وصولا لمساءلة اجتماعية فعالة.

من جانبه شدد منسق المشروع في "بيالارا" منذر خوالدة؛ على أن عملية دمج الشباب في هذا النوع من المشاريع يساهم في إشراكهم المباشر لقيادة التغيير الإيجابي داخل مجتمعاتهم المحلية وعلى المستوى الوطني بشكل عام، مشيرا إلى أن "بيالارا" ستقوم في وقت لاحق بمتابعة القضايا والأولويات التي يطرحها الشباب ومناقشتها عبر منصاتها الإعلامية ولقاءاتها المفتوحة مع المسؤولين وصناع القرار بالتعاون مع المؤسسات الشريكة.

فعاليات مدرسة النزاهة التي استمرت خمسة أيام؛ تم خلالها تدريب الشباب على مفاهيم وأدوات وآليات المساءلة المجتمعية ومكافحة الفساد، إضافة إلى آليات استخدام الإعلام كواحدة من أدوات المساءلة ورفع الوعي المجتمعي انطلاقا من أهمية مشاركتهم في جهود تحقيق النزاهة بالتركيز على الجانبين النظري والعملي على حد سواء.

يذكر ان فعالية مدرسة النزاهة تأتي ضمن أنشطة التدخل التي يقوم بها ائتلاف أمان مع عدد من المؤسسات الشبابية في الضفة الغربية وقطاع غزة، بهدف تطوير قدراتهم وإشراكهم في جهود مكافحة الفساد وتعزيز قيم النزاهة والشفافية والمساءلة المجتمعية، للمساهمة في إيجاد مجتمع محصن وقادر على الصمود والمقاومة.