نشاطات 2012

(أمان) تنهي دورة تدريبية متخصصة "التحقيقات الاستقصائية ودورها في كشف قضايا الفساد المتعلقة بالخدمات المقدمة للمواطنين"

(أمان) تنهي دورة تدريبية متخصصة "التحقيقات الاستقصائية ودورها في كشف قضايا الفساد المتعلقة بالخدمات المقدمة للمواطنين"

19/01/2012  

أنهى الائتلاف من اجل النزاهة والمساءلة " أمان" دورة تدريبية  حول مهارات اعدادات التحخقيقات الاستقصائية الذي عقده بالتعاون مع  نقابة الصحفيين الفلسطينيين في رام الله، ضمن مشروع النزاهة من أجل الفقراء الذي يهدف لتحسين جودة الخدمات المقدمة من قبل الهيئات المحلية، وجاءت هذه الدورة ضمن سعي الائتلاف لاخراط الاعلاميين وتعزيز دورهم في عملية مكافحة الفساد. 

ركز اللقاء على دور الاعلام في تحسين عملية تقديم الخدمات المقدمة للمواطنين من خلال تطرقهم لقضايا وممارسات فساد في تقديم تلك الخدمات.

شارك في التدريب سبعة عشر صحافي وصحافية من الضفة الغربية والقدس لمدة ثلاثة أيام. حيث تناول اليوم الأول: التحقيقات الاستقصائية في كشف قضايا الفساد ومكافحته تولي عرضها الأستاذ فضل سليمان، وتولي المدرب منتصر حمدان عرض الأساسيات في بناء التحقيق الصحفي الاستقصائي" الفرضية"، وجمع المعلومات وتصنيفها والتحقق من مصدقيه المعلومات وفسر للصحافيين والصحافيات المشاركين لكيفية العمل في إطار القانون كما تم التطبيق عملي ، وأما في اليوم الثاني:تناول التدريب كيفية المحافظة على السلامة الشخصية أثناء انجاز التحقيقات " التخطيط" وأساليب كتابة وصياغة التحقيق الصحفي الاستقصائي.

وفي اليوم الثالث والأخير تم عرض كيفية استخدام الانترنت في انجاز التحقيقات الاستقصائية، واستخدام الأرقام والإحصائيات للأستاذ عبد الرحيم عبد الله.وقال المدرب ومنسق مشروع السلامة المهنية وعضو الأمانة العامة للنقابة منتصر حمدان،  أن هذه الدورة عبارة عن "أول بذرة للصحافة الاستقصائية" التي تشرف نقابة الصحافيين الفلسطينيين ومقرها في مدينة رام الله على إعدادها وتحضيرها في إطار إطلاق برنامج الصحافة الاستقصائية في فلسطين.

واكد  حمدان،  تعويل النقابة على المشاركين في انجاز تحقيقات صحافية نوعية في المجتمع الفلسطيني.ورأي، ان المشاركين في الدورة اظهروا اهتماما بالغاً بموضوع التحقيقات الاستقصائية وقدرتهم على فعل الكثير .

وأوضح ان مستوى التفاعل بين المدربين والمشاركين كان جيدا لكن الأمر بحاجة لبعض الوقت من الممارسة وتطوير القدرات والخبرات للمشاركين حتى يكونوا قادرين على الانجاز النوعي في هذا المجال.بدوره ثمن نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين عمر نزال، دور المدربين على الخطوة الايجابية في تطوير الصحافة الفلسطينية من أجل خلق حقائق ووقائع تستند على دقة الحصول على المعلومة وعرضها للقارئ بمصدقيه وموضوعية.

وقال نزال: ان التحقيق الاستقصائي له نقله نوعية في كافة المجالات وتحديداً في موضوع الفساد وتأثيراته  السلبية على المجتمع.

وأكد ، بأن نقابة الصحفيين ستقف بجانب الصحفيين والصحفيات الذين خضعوا للدورة التدريبية. ودعا المشاركون في الدورة  المؤسسات الصحافية لفتح المجال لهؤلاء الشبان الصحافيين والصحافيات لإظهار قدراتهم في هذا المجال، سيما ان اغلب المؤسسات الإعلامية الفلسطينية تعاني من نقص في مجال التحقيقات الصحافية الاستقصائية‫وفي ختام الدورة تم توزيع الشهادات على الصحافيين والصحافيات بحضور نائب نقيب الصحفيين عمر نزال، ومنسق مشروع النزاهة من اجل الفقراء في (أمان) محمد اللفتاوي، ومنسق مشروع السلامة المهنية وعضو الأمانة العامة للنقابة منتصر حمدان.

حيث اشاد اللفتاوي بدور المدربين المشاركين في هذه الدورة بشكل طوعي ، مؤكدا حرص ائتلاف امان على مواصلة ومتابعة نتائج هذه الدورة مع نقابة الصحافيين الفلسطينيين.

جديرا بالذكر بأن هذه الدورة تأتي ضمن سلسلة دورات في الصحافة الاستقصائية ستقوم (أمان) بعقدها في مختلف محافظات الوطن.