نشاطات 2010

الجمعية العمومية لأمان:انتخاب مجلس إداري جديد، وفتح العضوية للأفراد إستهداف القطاع الخاص، والمؤسسات التعليمية، والإعلام

الجمعية العمومية لأمان:انتخاب مجلس إداري جديد، وفتح العضوية للأفراد  إستهداف القطاع الخاص، والمؤسسات التعليمية، والإعلام

 
  

أعضاء مجلس الإدارة الجديد


د. حنان عشرواي (مؤسسة مفتاح)
د. جورج جقمان (مؤسسة مواطن)
د. نجوى إرشيد  (مؤسسة مواطن)
د. كمال الشرافي (مركز الميزان)
د. ليلي فيضي  (مؤسسة مفتاح)
د. سمير حليلة (بالتريد)
أ. عبد الرحمن أبو عرفة (الملتقى الفكري العربي)
أ. ماهر حمدان (بالتريد)
أ. عصام يونس  (مركز الميزان)

عقدت الجمعية العمومية لائتلاف أمان اجتماعها السنوي أمس 8/6/2010 في مدينة رام الله وعبر الفيديو كونفرس مع غزة ، حيث افتتحت الدكتورة حنان عشرواي – رئيسة مجلس الادارة-  الاجتماع مرحبة بالحضور ومن ثم تم إقرار جدول أعمال الاجتماع والتأكد من اكتمال النصاب. حيث حضر الاجتماع كل من: د.حنان عشراوي، د.ليلي فيضي، د. غسان الخطيب، د. مصطفى البرغوثي، د. عزمي الشعيبي، د. كمال الشرافي، د.علي أبو زيدان، د. ممدوح العكر، د. محمد عباس عبد الحق ، د. جورج جقمان، د. نجوى إرشيد، د. ريما حمامي، ، أ. سمير حليلة، أ. عصام يونس، أ. طلال عوكل، أ. عبد القادر الحسيني، أ. عبد الرحمن أبو عرفه، أ. عزام أبوالسعود، أ. صلاح السقا، أ. ماهر حمدان ، أ. طلال عوكل وتغيب كل من م. فيصل الشوا بسبب تواجده خارج البلاد ود. معين كنعان.

وقد قدمت السيدة غادة زغير المديرة التنفيذية التقرير الاداري مستعرضة أهم المراحل التي مرت بها أمان خلال عام 2009 بما فيها ما تم تحقيقه مؤسساتيا وبرنامجيا بالاستناد الى الخطة الاستراتيجية لأمان 2008-2010. وما أحرزته أمان من تقدم تجاه تحقيق جميع توصيات التقييم المؤسساتي بعقد مقارنات بين أداء وإنجازات المؤسسة في الأعوام 2007، 2008، 2009. كما تطرقت المديرة التنفيذية الى ابرز التحديات الحالية والمستقبلية التي تواجهها أمان في طريق تحقيقها لرؤيتها ورسالتها.

ومن ثم قام السيد سائد عبدالله – المدير التنفيذي لمؤسسة ارنست و يونغ – وهي الجهة التي قامت بعملية تدقيق البيانات المالية لامان عن العام 2009 باستعراض التقرير المالي المدقق والرد على استفسارات الحضور، وقد تم مناقشة التقريرين والمصادقة عليهما من قبل الاعضاء الذين اثنوا واشادوا بالانجازات النوعية لأمان خلال نقاشهم مثمنين الأرضية القوية التي تمكنت أمان من بنائها خلال عمرها القصير وذلك باعتمادها المهنية والموضوعية والحيادية السياسية في عملها، ودورها في توعية وتعبئة قطاعات المجتمع الفلسطيني المختلفة في مجال مكافحة الفساد وبناء نظام النزاهة. كما ناقشوا التحديات التي تواجهها أمان واستراتيجية العمل التي يجب اتباعها لتذليل هذه التحديات بالاضافة الى مسألة تعاون الاطراف المحلية في الجهود المبذولة لمكافحة الفساد والمجالات الواجب على أمان التركيز عليها في الفترة القادمة.

وشدد الأعضاء على ضرورة تحريك مجموعة من القضايا ومن أبرزها استهداف القطاع الخاص والتركيز على حوكمة الشركات المساهمة العامة وتنظيم مرجعياتها ، العمل على تغيير ثقافة تقبل الواسطة والمحسوبية والمحاباة بالتركيز على التعليم من خلال المدراس والجامعات، التركيز على بعض قضايا الفساد وتناولها بجرأة أكبر، وبناء قدرات وتأهيل خبراء فلسطينيين في التدقيق الداخلي وآخرين في تدريب الفئات العليا وكبار المسؤولين، وتركيز حملات الضغط والدعوة والمناصرة والمساهمة في بناء هيئة مكافحة الفساد لتكون حاضنة لاستقبال قضايا الفساد والتحقيق فيها وإحالتها للقضاء وللمحاسبة، واستهداف وتحريك الإعلام الفلسطيني كأداة لمكافحة الفساد والعمل على بناء قدراته ليتمكن من بناء رأي عام مناهض للفساد. هذا وثمنت الجمعية العمومية تعاون المؤسسات الرسمية من وزارات ومؤسسات مع أمان.

وفي الجانب المالي أوصى أعضاء الجمعية العمومية بالبحث عن موارد غير مقيدة للمحافظة على حيوية واستدامة المؤسسة في الوقت الذي ثمنوا به الدعم الذي تقدمه حكومتا النرويج وهولندا للبرنامج الرئيسي. الأمر الذي مّكن أمان من التجاوب مع اولويات واحتياجات الشعب الفلسطيني دون أي تدخلات خارجية.

من ناحية ثانية، اتخذت الجمعية العمومية مجموعة من القرارات من أبرزها اقرار التعديلات على كل من النظام المالي والنظام الاداري، وتوسيع العضوية في الائتلاف بقبول عضوية الافراد الى جانب المؤسسات، على أن يقوم مجلس الادارة بوضع معايير وآلية تنسيب الأعضاء الجدد وتنسيبهم للجمعية العمومية للمصادقة على انضمامهم. كما وتم الإتفاق على زيادة اعضاء مجلس الادارة من سبعة الى تسعة أعضاء بالانسجام مع النظام الداخلي الذي تم المصادقة عليه العام الماضي.

وفي نهاية الاجتماع تم انتخاب اعضاء مجلس الادارة الذي ضم كل من د. حنان عشرواي، د. جورج جقمان، د. نجوى إرشيد، د. كمال الشرافي، د. ليلي فيضي، د. سمير حليلة، أ. عبد الرحمن أبو عرفة، أ. ماهر حمدان، أ. عصام يونس.

كما تم تعيين لجنة التدقيق الداخلي والتي ضمت كل من د. محمد عباس عبدالحق والسيد عبد القادر الحسيني، كما تم اعادة تفويض الدكتور عزمي الشعيبي ليقوم بمهمة مفوض أمان لمكافحة الفساد