نشاطات 2010

"النزاهة والشفافية والمساءلة في مواجهة الفساد" مساق جديد في أربع جامعات فلسطينية

"النزاهة والشفافية والمساءلة في مواجهة الفساد"  مساق جديد في أربع جامعات فلسطينية

 
  

وقع ممثلون عن عدد من الجامعات الفلسطينية بتاريخ 22/5/2010، مذكرة تعاون مع الائتلاف من اجل النزاهة والمساءلة "امان"، تقضي باعتماد كتاب مرجعي لمساق جامعي بعنوان" النزاهة والشفافية والمساءلة في مواجهة الفساد"، على ان يتم طرح المساق مع بداية الفصل الدراسي الجامعي المقبل في ثلاث جامعات فلسطينية هي جامعة القدس ، والخليل ، والجامعة العربية الاميركية في جنين، بالاضافة الى جامعة بيرزيت التي تم اعتماد هذا المساق  قبل عامان، معتبرين هذه الاتفاقية واعتماد هذا المساق الجامعي بانه خطوة مهمة باتجاه تقوية الدعم الشعبي والمجتمعي لمكافحة الفساد.

 

واجمع المتحدثون في المؤتمر الصحفي الذي عقدته أمان، بمشاركة رئيس مجلس إدارة الائتلاف د.حنان عشراوي، ومفوض أمان لمكافحة الفساد د.عزمي الشعبي، على اهمية توقيع هذه الاتفاقية كونها تقود الى منهجة مكافحة الفساد وبناء منظومة قوية انطلاقا من المدارس والجامعات لمواجهة هذا الخطر.

وأشاد ممثلو الجامعات بالجهود التي تبذلها مؤسسة أمان من اجل خلق ثقافة عامة رافضة للفساد بأشكاله المختلفة، والعمل والتنسيق المشترك لوضع مساق جامعي يخصص لهذا الغرض.

و أكد مفوض أمان ، د.عزمي الشعيبي خلال المؤتمر الصحفي، إن توقيع الاتفاقية باعتماد مادة متخصصة في الجامعات يرمي الى ترسيخ مبادئ الشفافية ونظم النزاهة في المجتمع الفلسطيني، مشددا على أن هذه الاتفاقية تعزز الدور الأكاديمي في مكافحة الفساد .

وأكدت الباحثة، عبير مصلح وهي واحدة من الباحثين المشاركين في إنجاز المساق، أن الهدف هو التركيز على الثقافة العامة وتوعية الشباب والطلاب في المدارس والجامعات وتأهيلهم حتى يكونوا قادرين على الكشف عن مظاهر وأنواع الفساد وآليات محاربتها.

ووقع ممثلون عن الجامعات اتفاقية دمج المساق في الخطة الأكاديمية ابتداء من العام الأكاديمي 2010 كمتطلب اختياري والسعي إلى الارتقاء به إلى متطلب إجباري في المستقبل.

وقال ممثل جامعة بيرزيت، محمد ابو زايد، " ان تجربة إعداد هذا المساق بالتعاون مع أمان كانت رائدة وتساهم في تسليح الطلاب بمعلومات وقدرات على مواجهة الفساد " موضحا ان إحداث التغير المنشود يأتي من خلال الطلاب والاهتمام بالطلاب في الجامعات وتحصينهم ضد الفساد.

وقال شريف ابو كرش ممثل جامعة الخليل، " هناك أهمية كبيرة للتنسيق بين الجامعات وضخ دماء جديدة وتطوير مهارات الطلاب "، موضحا انه كان لمؤسسة امان دور مهم واثر واضح في هذا المجال الى حد اعتباره نموذج يجب الاحتذاء به.

من جانبه اكد ممثل الجامعة العربية الأميركية د.غسان عليان، دعم إدارة الجامعة لاعتماد هذا المساق ضمن المواد الأكاديمية رغم وجود عدم إقناع في البداية.

واشار محمد الشلالدة ممثل جامعة القدس، الى دعم إدارة الجامعة الى تضمين هذا المساق في الخطة التربوية والتعليمية واعتماده كمتطلب اختياري لكل التخصصات كونه يتيح المجال للطلاب للتعرف على مخاطر الفساد واليات مواجهته.

ويشتمل المساق الجامعي على 5 فصول تتحدث عن النزاهة والشفافية في منظومة الحكم الصالح، والفساد ومكافحته، ونظام النزاهة الوطني وإستراتيجية الوقائية لمكافحة الفساد ، وفلسطين ومكافحة الفساد إضافة إلى استعراض حالات دراسية من خلال عرض نماذج وحالات تم الحكم فيها من قبل القضاء الفلسطيني.