نشاطات 2009

أمان تعقد دورة تدريبية للهيئات المحلية بهدف تعزيز منظومة النزاهة والشفافية والمساءلة في الخدمات المقدمة للمواطنين

أمان تعقد دورة تدريبية للهيئات المحلية  بهدف تعزيز منظومة النزاهة والشفافية والمساءلة في الخدمات المقدمة للمواطنين

   22/08/2009   

نظم الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة – أمان، دورة تدريبية موجهة للبلديات والمجالس المحلية الفلسطينية في أربع مناطق مستهدفة وهي نابلس والخليل وأريحا والرام بهدف تعزيز قيم النزاهة ومبادئ الشفافية ونظم المساءلة في الخدمات المقدمة للمواطنين من قبل البلديات في مجالي المياه والمياه العادمة، والنفايات الصلبة، وذك ضمن مشروع النزاهة من أجل الفقراء بالشراكة مع مؤسستي تيري وأريج وبدعم من التعاون البريطاني.

واستهل سعيد عوض الله المنسق الإداري للمشروع في مؤسسة أمان بالتعريف بمشروع " النزاهة من أجل الفقراء" والترحيب بالحضور، وأشاد بدور البلديات والمجالس المحلية في تقديم الخدمات وخاصة المتعلقة بالمياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة، كما وبين أهداف المشروع المتعلقة بتحسين درجة تجاوب الهيئات المحلية مع احتياجات المواطنين ودور المجتمع المدني في الرقابة على الخدمات المقدمة بهدف تحسين هذه الخدمات وإيصالها بعدالة ومساواة لجميع المواطنين.

بعد الترحيب بالحضور قدمت منسقة المشروع ومسئولة البحث والتطوير في مؤسسة أمان عبير مصلح نبذة عن عمل أمان وعن أهدافها وإستراتيجيتها وأهمية وجود نظام نزاهة وطني يشمل كل قطاعات المجتمع الفلسطيني، وإحدى هذه القطاعات المهمة التي تكون على تماس مباشر مع المواطنين وتقدم خدماتها المباشرة لهم هي الهيئات المحلية.

نزاهة..شفافية..مساءلة  في الهيئات المحلية مقدمة لتنمية حقيقية:

وأفاد المدرب الدكتور مراد عوض الله بأن الدورة حققت أهدافها الرئيسية والتي من خلالها تم التركيز على دور الهيئات المحلية في عملية الإصلاح الحقيقي وإكساب المتدربين معارف ومهارات تمكنهم من صنع التغيير المنشود في هيئاتهم المحلية بما يساهم في إحداث تنمية حقيقية.

الإطار ألمفاهيمي لمنظومة النزاهة والشفافية والمساءلة:

وتم التطرق في اليوم الأول لمفاهيم متعددة حول الفساد وأشكاله وأسبابه وآثاره وطرق معالجته وبعد ذلك تم التطرق لمفاهيم النزاهة والشفافية والمساءلة وكيفية ربط هذه المفاهيم بعمل الهيئات المحلية حتى تستطيع في النهاية تطوير الخدمات التي تقدمها للجمهور.

مدونات السلوك للهيئات المحلية تعزز الإجراءات الوقائية ضد مظاهر الفساد

أما في اليوم الثاني فقد تم التطرق إلى الدور التنموي للهيئات المحلية ودور الأطراف المختلفة كالمواطنين والمجتمع المدني والوزارات المعنية والحكم المحلي في هذه العملية. كما تم التركيز على المشاكل والمعوقات التي تواجه الهيئات المحلية في أدائها لمهامها، بالإضافة إلى مناقشة النظام المؤسسي للهيئات المحلية بمكوناته المختلفة.

وأيضا تم طرح موضوع المعايير المهنية والأخلاقية لقواعد سلوك رؤساء الهيئات المحلية وموظفيها والتي هي عبارة عن مجموعة مبادئ ومعايير إرشادية تهدف إلى مساعدة مجالس الهيئات وموظفيها بالقيام بأعمالهم اليومية ومسؤولياتهم بشكل نزيه وشفاف والوصول إلى ذلك المستوى الرفيع من جودة الخدمات الذي يتوقعه المواطن من الهيئات المحلية في فلسطين. كما وتهدف إلى تجاوز العثرات وحماية الهيئات المحلية من الانتقاد وبناء جسور الثقة بينها وبين المواطنين.

دورات مستقبلية داخل الهيئات المحلية

وفي ختام الدورة التدريبية أكد سعيد عوض الله أن هذه الدورة لا تنتهي هنا بل سيكون هناك دورات مستقبلية تستهدف الهيئات المحلية المعنية في مواقعها بمشاركة المتدربين في تنظيم دورات لطواقم العمل في كل بلدية.