نشاطات 2009

ائتلاف أمان يعقد سلسلة من ورشات العمل في الضفة والقطاع للتعريف بمسودة دليل التدقيق الداخلي للمنظمات الأهلية

ائتلاف أمان يعقد سلسلة من ورشات العمل في الضفة والقطاع للتعريف بمسودة دليل التدقيق الداخلي للمنظمات الأهلية


 
 29/07/2009  
  


 
  

عقد ائتلاف أمان ورشتي عمل في نابلس الخليل في نهاية تموز الحالي، استهدفت المنظمات الأهلية في الضفة الغربية، وذلك بهدف التعريف بالدليل الخاص الذي أعده ائتلاف أمان حول نظام التدقيق الداخلي لعمل المنظمات الأهلية.

حيث يوفر هذا الدليل مجموعة شاملة من الإرشادات والتعليمات والمعايير التي تحدد مرجعية وصلاحيات ومهام التدقيق الداخلي وفق المعايير المهنية لضمان أعلى مستويات الأداء في عمل التدقيق الداخلي. ويحتوي الدليل على تعاريف ومعايير وارشادات ونماذج وملاحق بالإضافة إلى فصول رئيسية مثل ميثاق التدقيق الداخلي، التقارير المدققة، فحص الجودة، معايير الموضوعية والاستقلالية، إعداد الخطط السنوية للتدقيق، أسلوب التدقيق، العلاقات الانسانية وأهم الصفات الواجب توفرها في المدققين وغيرها.

ويوضح الدليل تحت عنوان ميثاق التدقيق، على سبيل المثال، مهمة التدقيق الداخلي داخل المنظمة، نطاق عمله، مسؤولياته وصلاحياته والموقع الوظيفي للتدقيق الداخلي، والعلاقة مع لجنة التدقيق المنبثقة عن مجلس الإدارة.

وافتتحت اللقاء السيدة جميلة عبد –منسقة مشاريع في أمان، مشيرة إلى أهمية هذا الدليل الذي أعده الائتلاف خلال عدة مراحل ابتدأت بصياغة الدليل ونقاشه مع مجموعات بؤرية من المنظمات الأهلية في اربع ورش عمل في رام الله وغزة وصولا للنسخة الحالية موضحة أن هذه النسخة ليست نهائية وقابلة للتعديل من خلال أخذ مقترحات وتوصيات المشاركين.

ثم قام بإدارة الورش المدرب فائد عواشرة الذي بدأ اللقاء بمقدمة حول طبيعة عمل مؤسسة أمان وكيف أنها تتلخص بمكافحة الفساد من خلال ثلاثة عناوين رئيسية ( النزاهة والشفافية والمساءلة) ويشكل التدقيق الداخلي احدى اهم الوسائل في تعزيز هذه المبادئ أي الحد من وجود فرص فساد في ادارة المؤسسات.

وقد تحدث في الساعة الأولى حول بعض الجوانب المتعلقة بالدليل ( تعريفات خاصة بمفهوم التدقيق الداخلي واستطلاع آراء ممثلي المنظمات الأهلية حول هذا المفهوم) كما قام المدرب بتقسيم المشاركين إلى عدة مجموعات للقيام بتدريب خاص بالفروقات ما بين التدقيق الداخلي والخارجي، كما تحدث عن أهداف التدقيق الداخلي، ونطاق التدقيق،  ومهام المدقق الداخلي، ومواصفات المدقق الداخلي (وجود ميثاق للتدقيق، الإستقلالية والموضوعية، الكفاءة والمهنية الكافية، ضمان الجودة)، وكيفية ضمان استقلالية التدقيق الداخلي عن الإدارة التنفيذية، ومواصفات لجنة التدقيق والصلاحيات المناطة بها في عملية التدقيق الداخلي.

ومن ثم تم تقسيم الحضور الى مجموعات ثلاثة لمراجعة ونقاش اجزاء مختلفة من الدليل بهدف تحسينها وتطويرها. حيث قامت مجموعات النقاش بعرض التعديلات المقترحة مما شهد نقاشا حيويا من جميع المشاركين الذين أكدوا على أهمية إدراج التدقيق الداخلي في عمل مؤسساتهم، وضرورة تأهيل الأشخاص الذين سيقومون بهذه المهمة سواء كانوا من مجلس الإدارة أو الذين يتم تعيينهم لهذا الغرض.

ثم قام المدرب بتوزيع استبانة على المشاركين طالبا منهم الإجابة عليها تتناول مواضيع لها علاقة مباشرة بعملية التدقيق الداخلي في المؤسسات الأهلية، وتم نقاش الإجابات التي طرحها المشاركون بشكل جماعي.وقام المدرب بعمل محاكاة لمجلس إدارة وسأل المشاركين في المحاكاة عن الإجراءات التي سيمارسونها في حالة الموافقة من قبلهم على دليل التدقيق الداخلي ، مما كان له أثر كبير على عملية التوضيح الخاصة بالورشة.
وفي نهاية الورشة اتفق المشاركون على المساهمة في مراجعة وتطوير النسخة الاخيرة وعرضها على أصحاب القرار في مؤسساتهم بهدف إقرارها وبالتالي الإلتزام بإدراج التدقيق الداخلي في عملها. هذا وسيتم عقد مجموعة من اللقاءات  المماثلة في قطاع غزة خلال شهر آب على أمل أن يتم تبني العديد من المؤسسات هذا الدليل الشامل الذي يعتبره الائتلاف مساهمة متواضعة من جانبه لتشجيع هذه المؤسسات على إدراج مهمة التدقيق الداخلي في أنظمة عملها. ووعد الائتلاف بطباعة ونشر الدليل وتوزيعه على المنظمات الأهلية والجمعيات الخيرية ليشكل مرجعا لها في هذا المجال.