نشاطات 2009

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان بالشراكة مع ائتلاف أمان والجامعة الإسلامية يفتتحون جلسات تدريس مساق تجريبي لمدة شهرين

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان بالشراكة مع ائتلاف أمان والجامعة الإسلامية  يفتتحون جلسات تدريس مساق تجريبي لمدة شهرين

07/07/2009  
  


 
  

افتتحت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، والائتلاف من أجل النزاهة والشفافية والمساءلة- أمان، وعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في الجامعة الإسلامية، عصر يوم أمس الثلاثاء، الموافق 7/7/2009، الجلسة الأولى لتدريس مساق النزاهة والشفافية والمساءلة لمواجهة الفساد، في دبلوم إدارة المنظمات الأهلية، وذلك في إطار مشروع الحكم الرشيد والتوعية للشباب الفلسطيني في قطاع غزة، والذي تنفذه مؤسسة الضمير، بدعم من مؤسسة ائتلاف أمان".

شارك في افتتاح الجلسة الأولى التي عقدت في مبني عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر ممثلاً عن مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، أ. سوزان العربشلي منسقة برنامج التعليم والتوعية، وأ. مني المجدلاوي منسقة مشروع الحكم الرشيد والتوعية للشباب الفلسطيني، وعن مؤسسة الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة- أمان، أ. نادية البيومي، وعن عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر كل من: م. أكرم جودة مدير دائرة المشاريع، ود. علاء الجماصي نائب العميد، وأ. خالد الكحلوت مدير دبلوم التنمية المجتمعية، والطلبة المسجلين في دبلوم إدارة المنظمات الأهلية.

يذكر أن مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان وقعت مذكرة تفاهم يوم الأربعاء الموافق 1/7/2009، مع عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في الجامعة لتسهيل مهمة تنفيذ مشروع الحكم الرشيد في الجامعة الإسلامية.

وفي ذات السياق رحب م. أكرم جودة بالحضور، وبالمشاركين في دراسة المساق، مشيراً إلى أن "عدد الطلبة المسجلين في دراسة المساق (31) طالب وطالبة، نصفهم من طلبة دبلوم إدارة المنظمات الأهلية، والنصف الآخر من طلبة درجة البكالوريوس في الجامعة الإسلامية".

من جانبه أكد أ. خالد الكحلوت على أن تدريس مساق النزاهة والشفافية والمساءلة لمواجهة الفساد لطلبة دبلوم إدارة المنظمات الأهلية، إجباري، حيث يعتبر متطلب أساسي يجب على طلبة الدبلوم اجتيازه والنجاح فيه، وسيكون مثل باقي المساقات الإجبارية الأخرى في الدبلوم، له امتحانات وتسجيل حضور وغياب، وأبحاث وأوراق عمل، إلا أن علاماته النهائية لا تحتسب من ضمن المعدل الفصلي للطالب.

بدورها قالت أ. سوزان العربشلي "إن تدريس مساق النزاهة والشفافية والمساءلة لمواجهة الفساد في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، يندرج في إطار تحقيق مخرج من مخرجات مشروع الحكم الرشيد والتوعية للشباب الفلسطيني في قطاع غزة، والذي تنفذه مؤسسة الضمير، بدعم من مؤسسة ائتلاف أمان".

أشارت إلى أن عدد الساعات الدراسية المخصصة لدراسة للمساق، يبلغ (40) ساعة دراسية، محاضرتين على مدار يومين في الأسبوع لمدة ساعتين، موضحة أنه يشرف على تدريس المساق نخبة من المحاضرين المختصين في مجال المساق من الطاقم الأكاديمي في التعليم المستمر والجامعة الإسلامية، وهم د. وليد المدلل، د. محمد النحال، أ. أنور الشاعر، أ. صلاح عبد العاطي.

من جهتها ذكرت أ. نادية البيومي أن المساق الذي أعدته أمان، يتمتع بأهمية كبيرة، حيث يعتبر تجربة لمرحلة معينة ليصبح في النهاية مساق إجباري يدرس في الجامعة الإسلامية.، وباقي الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة، مشيرة إلى نجاح هذه التجربة في جامعة بيرزيت، العام الماضي.

أكدت أ. البيومي على أن أهمية دراسة المساق تكمن بالدرجة الأولى في التوعية والوقاية، من مظاهر الفساد، على الرغم من ثقل كلمة الفساد على المجتمع الفلسطيني، وفي الوقت ذاته أعربت عن أسفها لوجود فساد في فلسطين وفي قطاع غزة.
والجدير ذكره أن تدريس مساق النزاهة والشفافية والمساءلة لمواجهة الفساد، يهدف إلى ترسيخ منظومة القيم هذه والمساهمة في بناء جيل شبابي طلابي لديه الوعي الكامل بآليات الوقاية والحماية من تفشي ظاهرة الفساد، في مجتمعه، وذلك في إطار مشروع الحكم الرشيد والتوعية للشباب الفلسطيني في قطاع غزة، لمدة ثمانية شهور.