نشاطات 2009

ائتلاف أمان يفوز بجائزة البنك الدولي لأفضل مبادرة خلاقة في مجال مكافحة الفساد

ائتلاف أمان يفوز بجائزة البنك الدولي  لأفضل مبادرة خلاقة في مجال مكافحة الفساد

 
  

15/5/2009

أعلن البنك الدولي عن فوز الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" بالجائزة الثالثة ضمن مسابقة نظمها خلال الربع الأول من عام 2009 استهدفت الحكومات والمنظمات غير الحكومية والشركات والمؤسسات الأكاديمية والجهات التمويلية والأفراد. هدفت المسابقة إلى تسليط الضوء على ونقل التجربة والدروس المستفادة فيما يخص التدخلات المميزة والخلاقة متعددة الأطراف في مجال مكافحة الفساد التي كان لها أثرا ملحوظا في تعزيز دور القطاع الخاص في جهود مكافحة الفساد. كما هدف البنك الدولي من هذه المسابقة المشاركة في طرح الحلول المبتكرة لمكافحة الفساد وجهود أصحاب المصلحة بالبناء على التجربة والممارسة العملية.

هذا وقد كان إئتلاف أمان قد شارك في المسابقة من خلال طرح أحد برامجه التي استهدفت القطاع الخاص خلال السنوات الماضية كحالة دراسية خلاقة، حيث فاز الإئتلاف بالجائزة الثالثة الممولة من الحكومة البلجيكية والتي تشتمل على تغطية كاملة لممثل/ة عن الائتلاف للمشاركة في مؤتمر البنك الدولي المزمع عقده في واشنطن بين 8-11 حزيران القادم، حيث ستتاح الفرصة لممثل/ة أمان بتقديم عرض لتجربة أمان أمام المشاركين في المؤتمر بهدف تعميمها. بالإضافة إلى ذلك سيقوم البنك الدولي بنشر برنامج أمان بجميع تدخلاته وإنجازاته على البوابة الألكترونية الخاصة بالبنك الدولي والذي يشتمل على سبيل المثال لا الحصر الانجازات التالية:

إعداد مدونة سلوك بالتعاون مع مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" وتوقيع أكثر من 30 شركة مساهمة عامة عليها تضمنت الالتزام بمبدأ المساءلة الأخلاقية من القطاع الخاص لنفسه حول دوره في بناء مجتمع فلسطيني خال من الفساد. شكلت المدونة نقطة الانطلاق مع القطاع الخاص على قيادة حراك اجتماعي من الشركات والعاملين فيها نحو تعزيز قيم النزاهة ومبادئ الشفافية في المجتمع الفلسطيني. وقد تم طباعة ونشر المدونة وتنفيذ ورش تدريبية حولها.

 إعداد 8 مشاريع قوانين وتشريعات والعمل على مناقشتها مع ذوي الاختصاص وتنفيذ حملة تعبئة وضغط لتبنيها وتنفيذها من قبل الجهات المعنية.

 ساهم الائتلاف في إعداد العديد من التقايرير التحليلية حول بعض الشركات المساهمة العامة والمؤسسات غير الوزارية ذات العلاقة بالإضافة إلى إعداد تقارير تحليلية حول قانوني العطاءات واللوازم الذين يتطقاطعا مع القطاع الخاص. كما أعد دراسة خاصة بالتجربة الفلسطينية في مجال غسل الأموال وتنفيذ حملة ضغط لتعيين الفريق الوطني لمكافحة غسل الأموال. 

  • بناء علاقات مهنية مع مؤسسات القطاع الخاص ممثلة باللجنة التنسيقية للقطاع الخاص بالإضافة إلى عضوية مفوض أمان لمكافحة الفساد في الفريق الوطني لحوكمة الشركات.
  • تنفيذ العديد من الدورات التدريبية وإعداد دليل تدريبي للمدربين في القطاع الخاص.
  • إعداد منشورات للمستهلك الفلسطيني حول التعامل مع الشركات المساهمة العامة.
  • إعداد مشروع تجريبي لمنح شهادة الحوكمة للشركات المساهمة العامة وتنفيذه للسنتين الأخيرتين على التوالي بهدف تشجيع الشركات على تطبيق مبادئ ومعايير الحوكمة الرشيدة في عملها. 

وذكرت المديرة التنفيذية لأمان غادة الزغير" أن حصولنا على هذه الجائزة الدولية هو فخر كبير لنا ولجميع المنظمات غير الحكومية الفلسطينية بل وللمؤسسات الحكومية وللقطاع الخاص، وجاء تتويجا لما حققه الائتلاف من تميز وتطور على صعيد نشر ثقافة النزاهة والشفافية والمساءلة في جميع القطاعات".

وأضافت " أنه وبالرغم من ضعف الإرادة السياسية في مكافحة الفساد من ناحية واستمرار الاحتلال الإسرائيلي الذي يوفر فرصا غير محدودة لانتشار الفساد ومحركا للسياسات المبنية على القيم المادية، الأمر الذي يعرقل جهود بناء نظام نزاهة وطني، إلا أننا نرى بعض التقدم على صعيد مأسسة منظومة النزاهة والشفافية والمساءلة في قطاعات العمل الفلسطيني المختلفة". كما بينت أن أمان هي المؤسسة الوحيدة فلسطينيا التي تتبنى برنامجا شاملا في مجال مكافحة  الفساد وأن عملها الذي يستهدف الأطراف المعنية من حكومة ورئاسة وسلطة قضائية وتشريعية وعمل أهلي وقطاع خاص وأحزاب سياسية وإعلام قد ساهم في مساعدة هذه الأطراف وهيئات الرقابة على تبني تدخلات في مجال تطوير الشفافية والمساءلة.    

وأشارت الزغير إلى أن سبق وان حصل الائتلاف على عدة جوائز عربية ومحلية كان آخرها جائزة منتدى الإصلاح العربي حيث كانت اختيرت أمان ضمن أفضل عشرين منظمة غير حكومية، وأيضا على الصعيد الفلسطيني فقد حصلت أمان على جائزة الانجاز للعام 2008 المقدمة من مؤسسة التعاون.