نشاطات 2008

دورة تدريب مدربين متخصصة في كيفية مكافحة الفساد

دورة تدريب مدربين متخصصة في كيفية مكافحة الفساد

التاريخ : 27/8/2008
المصدر :أمان  
  

أنهت أمان الجزء الثاني من المرحلة الأولى من دورة تدريب المدربين من خلال إعطاء دورة متخصصة في كيفية مكافحة الفساد حاضر فيها د. عزمي الشعيبي المفوض العام لمكافحة الفساد وقد استمرت هذه الدورة لمدة يوم كامل في السابع والعرشين من آب 2008 بواقع 6 ساعات تدريبية وتم عقد اللقاء في مقر الائتلاف برام الله واستهدف اللقاء نفس مجموعة المتدربين التي تعمل أمان على إعدادهم كمختصين في مجال التدريب على مكافحة الفساد حيث كانت أمان قد عقدت دورة تدريب مدربين خاصة لهم في الخامس والسادس والسابع من آب 2008، وهم مدربين ومدربات ذوو خبرة طويلة في التدريب ويمثلون القطاعات الفلسطينية المختلفة.

استهدف اللقاء اطلاع المجموعة المتدربة على واقع وطبيعة الفساد في المجتمع الفلسطيني كذلك التركيز على منظومة الفساد في الشأن العام من كافة الجوانب حيث تم التطرق إلى مفهوم الفساد و مستوى وواقع النزاهة والشفافية والمساءلة من خلال إعطاء أمثلة وحالات من واقع الحياة الفلسطينية تشرح كيف يتم في بعض الحالات الالتزام بهذه القيم وفي حالات أخرى كيف يتم تجاوزها والالتفاف حولها، وقد ركز د. عزمي في حديثه أن الفاسدين موجودين دائما وفي أي مكان لكن الذي يساعد على ارتكابهم لمختلف أشكال الفساد هو البيئة المساعدة مثل استغلال غياب القانون أو استغلال غياب تطبيقه وعدم معاقبة الفاسدين وضعف وسائل الرقابة والمؤسسات الفاعلة.

وقد كذلك شرح أسباب وجود الفساد في فلسطين وأبرز أشكال الفساد الموجودة في مجتمعنا  مثل ظاهرة الواسطة والمحسوبية في إدارة الشأن العام إضافة إلى استغلال الموقع العام لمصالح خاصة وما يتبع ذلك من أفعال فساد.

إن معرفة أسباب استشراء الفساد في مجتمعنا الفلسطيني هي الخطوة الأولى على طريق مكافحة الفساد لكن الخطوة الأهم أن يتم البدء فعليا بمكافحة الفساد وبالتالي معرفة استراتيجيات مكافحة الفساد وكيفية بناء نظام نزاهة وطني بالاستناد إلى خطة وطنية يشارك فيها المجتمع تعبيرا عن الإرادة السياسية.

وأخيرا تم التطرق إلى القطاعات الفلسطينية المختلفة والفساد من حيث شكل الفساد الموجود في القطاع الخاص والمنظمات الأهلية والإعلام الفلسطيني وكيفية مكافحته وتعزيز قيم النزاهة ومبادئ الشفافية ونظم المساءلة.

وقد تخلل الدورة عدد من المداخلات والنقاشات من قبل الحضور الذين تطرقوا للمواضيع المختلفة التي تم طرحها من خلال حوادث تعرضوا لها بأنفسهم أو سمعوا عنها، فمنهم من شهد حالات فساد في مؤسسته ومنهم من عبر وبأسى كيف أن الواسطة في التعيينات في الوظائف العامة وضعت الرجل غير المناسب في المكان الذي لا يستحقه وبالتالي هروب أصحاب الكفاءات إلى خارج الوطن أو إلى القطاع الخاص، ومن الحضور من تحدث عن حالة تضارب المصالح، وبالتالي كانت الأبعاد التي خرج بها المشاركون من هذه الدورة متقاربة حول معظم ما طرح في هذا اللقاء