نشاطات 2014

مكافحة الفساد في مؤسسات الأمن في فلسطين
مكافحة الفساد في مؤسسات الأمن في فلسطين

يقدم هذا الفيلم لمحة حول التعاون بين مؤسسة أمان - الفرع الوطني الفلسطيني لمنظمة الشفافية الدولية والمؤسسة الأمنية ووزارة الداخلية وحول مبادرة أمان في إنشاء منتدى مؤسسات المجتمع المدني للرقابة على قطاع الامن الفلسطيني.

حيث احتلت فلسطين مرتبة متوسطة في مؤشر الدفاع والامن الذي كشف مستويات الفساد ومخاطره في قطاعي الامن والدفاع في 82 دولة حول العام. هذا المؤشر قد اعطى دليلا ان دولة فلسطين كانت عرضة لتفشي الفساد في مستويات عدة.

على اثر نتائج المؤشر، عقدت مؤسسة أمان ووزارة الداخلية عدة لقاءات لمناقشة سبل التعاون المستقبلي من اجل محاولة سد معظم الثغرات التي أشارت إليها نتائج مؤشر الدفاع والأمن وتجنبها في المستقبل. اذ تعتبر هذه القضية محل اهتمام للآخرين للتعلم وتبادل الخبرة فحالة فلسطين تعبر عن ان التحديات التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي والاضطرابات السياسية المستمرة وعدم وجود هيئة فعالة لرصد أداء قطاع الأمن كلها تشكل فرصا لانتشار الفساد داخل هذا القطاع.

" الامن هو خدمة مجتمعنا" هذا ما قاله وزير الداخلية خلال اجتماعه مع مؤسسة أمان والفريق البريطاني للدفاع والأمن لفلسطين في شهر تشرين الاول الماضي. اذ اعرب عن ادراكه باهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في الرقابة على قطاع الامن خصوصا في ظل غياب المجلس التشريعي كما واعرب عن الترحيب في مبادرة أمان ومؤسسات المجتمع المدني في تشكيل منتدى من مؤسسات المجتمع المدني والذي يهدف إلى تعزيز دور المؤسسة الامنية في بناء النظام الوطني للنزاهة داخل عملها وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني في الرقابة والضغط لتنبي سياسات مكافحة الفساد. من خلال خطة تعدها مؤسسة امان بالتعاون مع المؤسسة الامنية في رفع وعي وقدرات طاقم الوزارة في تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد. وأكد على أن أهمية التجربة الفلسطينية الرائدة في مجال مكافحة الفساد رغم خصوصية الأوضاع الفلسطينية من حيث واقع الاحتلال

تظهر التجربة الفلسطينية قدرة الحوار بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني على تعزيز النزاهة والمساءلة في المؤسسة الامنية.