آخر الأخبار

الحكومة تتسلم الموافقة على انضمام فلسطين لـ"مكافحة الفساد"

الحكومة تتسلم الموافقة على انضمام فلسطين لـ"مكافحة الفساد"

رام الله- تسلم رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، اليوم الأحد، في مكتبه برام الله، من رئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة، رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالموافقة على انضمام فلسطين الى اتفاقيات الامم المتحدة حول مكافحة الفساد والتي اعتمدت في نيويورك عام 2003، ودخلت حيز التنفيذ منذ الثاني من أيار.

واطلع النتشة رئيس الوزراء على الخطوات التي ستقوم بها الهيئة لموائمة القوانين المعمول بها حاليا مع القوانين الدولية، خاصة بعد موافقة الامم المتحدة على انضمام فلسطين لمعاهدات الامم المتحدة بخصوص مكافحة الفساد، بالاضافة الى اخر التطورات على صعيد القضايا المقدمة للهيئة، والاجراءات المتبعة وبالتنسيق مع القضاء الفلسطيني.

وأكد الحمد الله "دعم الحكومة الكامل لعمل الهيئة في مكافحة الفساد، من اجل الحفاظ على المال العام والخاص، مشيدا بالجهود التي تقوم بها الهيئة، والتي اظهرت مؤخرا تطورا كبيرا في عملها، حيث دعمتها كافة التقارير الدولية، ما يتوج العمل الشفاف والمسؤول تجاه الوطن والمواطن".

النتشة: انضمام فلسطين لاتفاقية مكافحة الفساد يُمكِّننا من استعادة أموال شعبنا المسروقة

 أكد رئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة على أهمية إنضمام دولة فلسطين إلى اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد، مشيراً إلى أن ذلك يعطينا الفرصة لاستعادة اموال الشعب الفلسطيني المسروقة وجلب الاشخاص المطلوبين للتحقيق.

واضاف النتشة في حديث لاذاعة "موطني" اليوم الاثنين، أن هيئة مكافحة الفساد تسلمت بالامس خطابا من الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون، بخصوص انضمام فلسطين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، ودخل حيز التنفيذ من تاريخ 2/5/2014 ، مشيراً ان هذا الامر يستوجب متابعة قانون حق الوصول الى المعلومات كجزء من منظومة الشفافية الدولية، وهو في مراحله الاخيرة، حيث ينتظر مصادقة مجلس الوزراء لرفعه للرئيس محمود عباس ليوقع عليه.

وأكد النتشة أن دولة فلسطين ستطلب رسمياً من الدول التي تستضيف الهاربين بأموال الشعب تسليمهم للقضاء الفلسطيني، موضحاً ان من يتطاول على اموال الشعب الفلسطيني هو مطلوب للعدالة مشيراً، للهدف الاساسي لهئية مكافحة الفساد وهو ملاحقة الفاسدين اينما تواجدوا بطريقة قانونية.

 

* القدس دوت كوم + pnn