آخر الأخبار

الرئيس التركي: لن نغطي أي فساد والحكم للقضاء

الرئيس التركي: لن نغطي أي فساد والحكم للقضاء

عبد الله غول وفي أول تعليق له على فضيحة الفساد التي تهدد حكومة حليفه رجب طيب أردوغان يؤكد أنه لن تجري التغطية على أي فساد وستنظر به المحاكم المختصة، فيما ينظر في تركيا إلى الفضيحة على أنها أزمة قد تطيح بزعامة أردوغان.
الرئيس غل ينتمي أيضاً إلى حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه أردوغان الرئيس غل ينتمي أيضاً إلى حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه أردوغان قال الرئيس التركي عبد الله غول إنه "لن تجري التغطية على أي فساد في تركيا وستفصل فيه المحاكم المستقلة".

وفي أول تعليق له على فضيحة الفساد التي ظهرت منذ أسبوع وهزت حكومة رجب طيب أردوغان أوضح غول في تصريح للصحفيين "نفذت الكثير من الإصلاحات في تركيا.. لن تجري تغطية أي فساد أو أخطاء في دولة تحققت فيها هذه الإصلاحات"، مضيفاً إن "قضايا الفساد المزعومة رفعت إلى القضاء، وستعمل المحاكم المستقلة في هذا الأمر وستفصل في القضية".

يذكر أن فضيحة الفساد المالي التي تفجرت قبل أسبوع وأطاحت بعدد من كبار المسؤولين في حكومة أردوغان تأتي بعد مرور ستة أشهر على الحراك الشعبي غير المسبوق الذي هز تركيا، وقالت وكالة "أ ف ب" في تعليقها على فضيحة الفساد "يجد أردوغان نفسه في مواجهة أخطر أزمة سياسية منذ وصوله إلى الحكم قبل عشر سنوات وذلك قبل أربعة أشهر من الإنتخابات البلدية التي تعتبر مصيرية بالنسبة لمستقبله".

وبدأت الفضيحة الأسبوع الماضي بعد أن اتهم القضاء ووضع في السجن مجموعة من رجال الأعمال والمسؤولين إضافة إلى نجلي وزيرين في حكومة أردوغان في إطار قضية فساد متشعبة زعزعت النخبة الإسلامية المحافظة التي تقود البلاد منذ العام 2002.

وبعد اتهامه في حزيران/يونيو الماضي من قبل شريحة من الشباب المثقف والعلماني في البلاد بالإنحراف الاستبدادي وأسلمة الدولة يواجه أردوغان اليوم انتقادات من داخل معسكره بالذات، من قبل جمعية الداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي اعتمد عليه كثيراً قبل الآن لإرساء دعامة سلطته وترسيخها.

وكما فعل قبل ستة أشهر للرد وتحقيق الغلبة في نهاية المطاف على الحركة الإحتجاجية، ندد رئيس الحكومة بـ "مؤامرة" دبرتها "دولة داخل الدولة" متهمة بالسعي إلى "توسيخ وتدمير الانجازات خاصة الاقتصادية التي حققتها البلاد منذ عشر سنوات".

المصدر: الميادين + وكالات