نشاطات 2012

المزيد من التحقيقات الاستقصائية لمواجهة الفساد: من توصيات خرجت بها ورشة امان في الخليل
المزيد من التحقيقات الاستقصائية لمواجهة الفساد: من توصيات خرجت بها ورشة امان في الخليل

24/12/2012 

اختتمت  في مدينة الخليل ورشة تدريبية بعنوان( اهمية الصحافة الاستقصائية في الاعلام الاحديث والنشر على مواقع الانترنت ) وقد ضمت هذه الورشة التدريبية التي عقدت في مركز المراة للارشاد القانوني والاجتماعي قرابة 20 من الناشطين بالشأن العام منهم المدونين والاعلاميين والخريجين من كليات الصحافة والعاملين في وسائل الإعلام المحلية المختلفة.

التدريب الذي اشرك الحضور على مدى يومين في التفكير بمواضيع حيوية وحساسة تحتاج لاجراء تحقيقات استقصائية حولها هذا التدريب نظمه الإئتلاف من أجل النزاهة والمساءلة"أمان"ضمن مشروع مكافحة الفساد من خلال المعلومات . وقد تراوحت مفاتيح ونقاط تركيز التدريب في اليوم الاول الذي نفذه الصحافي الفلسطيني منتصر حمدان ، تعريف ومعيقات الصحافة الإستقصائية، والوسائل الواجب إستخدامها للتأكد من صحة المعلومات وتنظيمها، إلى جانب ميزات الصحفي الإستقصائي وكيف يمكن الإستناد على المصادر والحفاظ على سريتها ،ومعايير اختيار قضية التحقيق ووضع الفرضية والاسئلة الرئيسية التي من النفترض ان تقود عمليات جمع المعلومات ،والطرق المتبعة في البحث والتوثيق.

اما في اليوم الثاني من ايام التدريب الذي قدمه المدرب فضل سليمان وهو مدير مشروع مكافحة الفساد من خلال المعلومات في مؤسسة امان ، فقد تناول اساسيات اجراء التحقيق الاستقصائي المتلفز واليات النشر على صفحات الانترنت ، وما هي النصائح لتغطية جرائم الفساد، والجوانب القانونية واهمية الوعي بالحقوق من اجل حماية الصحافي، وما هو دور وسائل الاعلام الجديدة في البحث والوصول الى المعلومات الهامة والحقائق ، وما هي المخاطر التي تواجه الصحافي اذا اختار اجراء تحقيقات تلقي الضوء على قصص مثيرة وحساسة . وما هي حدود النشر اجتماعيا وامنيا وسياسيا واخلاقيا ، وقد عرض المدرب مجموعة من التحقيقات المتلفزة الفلسطينية العربية وتم تحليلها مع المشاركين وتبيان نقاط القوة والضعف والاختراقات لبنود مدونات السلوك ولقوانين الصحافة المهنية.

وتعتقد امان ان اجراء التحقيقات الاستقصائية حول قضايا الفساد والتجاوزات هو من الجهود الضرورية والاساسية في مكافحة الفساد بطرق علمية بعيدة عن القذف والتشهير والذم ، ومنسجمة مع التوثيق والاستناد الى الحقائق وليس الاراء والتقولات.

يشار أن مشروع "مكافحة الفساد من خلال المعلومات "، ينفذه ائتلاف أمان بدعم من منظمة الشفافية الدولية، في اربعة دول عربية وهي المغرب واليمن ومصر وفلسطين.