أمان ترحب بفوز المجتمع المدني التونسي بجائزة نوبل للسلام
السبت | 10/10/2015 - 10:37 صباحاً

رحب الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة- امان، بفوز الرباعي الراعي للحوار في تونس بجائزة نوبل للسلام 2015. جاء ذلك في بيان صحفي وزعته مؤسسة أمان اشارت فيه إلى أن هذه الجائزة هي تكريس لنجاح الانتقال الديموقراطي في هذا البلد العزيز على قلوب الفلسطينيين، ونبارك لجميع التونسيين هذه الجائزة والشهادة الدولية.

ومنذ انطلاق الربيع العربي بعد ثورة الياسمين في تونس في العام 2011  تعيش تونس مخاضا صعبا ومحاولات حثيثة من أطياف المجتمع وقواه من أجل ابقاء الثورة على المسار. وكانت الجولة الاخيرة التي بادر اليها وقادها المجتمع المدني بوساطة ضمت أربع منظمات من المجتمع المدني، هي الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والهيئة الوطنية للمحامين التونسيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان؛ قامت بتنظيم "حوار وطني" طويل وصعب بين الإسلاميين والمعارضة وحملتهم على التوافق على الدستور والانتخابات والحكومة.

واعتبرت أمان في بيانها ان نجاح الوسطاء التونسيين وحصولهم على جائزة نوبل للسلام، مثال على قدرة منظمات المجتمع المدني في المساهمة بأدوار وطنية ريادية. وحيت أمان جميع المناضلين والناشطين والناشطات الذين ساهموا في تيسير جهود الحوار الوطني التونسي، وقالت إن الفوز بجائزة نوبل للسلام هذا العام هو رسالة أمل للمنطقة العربية ولفلسطين مشيرة الى أن حل مشكلة الانقسام يتعين أن يكون بالمفاوضات والتوافق واعلاء المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار وليس من خلال الاحتكام للسلاح.


البحث
 
 
 
 
  • بيئة النزاهة والشفافية والمساءلة في عمليات الشراء العام- قطاع غزة 2018
  • ورقة بحثية حول فاعلية منظومة المساءلة في متابعة قضايا حماية المستهلك
  • دراسة نظام النزاهة في هيئات الحكم المحلي بلدية جباليا - دراسة حالة
  • سياسات الحكومة وآليات إدارتها وإشرافها كل خدمات الاتصالات في فلسطين
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم رسائلنا