الإعلان عن تدشين الشراكة بين المنتدى وجهاز الشرطة الفلسطينية
الأربعاء | 09/05/2018 - 03:44 مساءً

خلال جلسة نظمها "المنتدى المدني لتعزيز الحكم الرشيد في قطاع الأمن" حول استراتيجية الشرطة 2017-2022


أعلن المنتدى المدني لتعزيز الحكم الرشيد في قطاع الأمن وجهاز الشرطة الفلسطينية عن تدشين الشراكة بين المنتدى وجهاز الشرطة، جاء ذلك خلال جلسة استماع عقدها المنتدى حول" استراتيجية الشرطة الفلسطينية 2017-2022" في مقر ائتلاف أمان ( سكرتاريا المنتدى) بحضور العميد ابراهيم ابو لبن مساعد مدير عام الشرطة للتخطيط والتطوير، والعميد إياد اشتية مدير إدارة البحوث والتخطيط والتطوير، وبحضور عدد من المؤسسات الاهلية والرسمية والأجهزة الامنية.

الدكتور عزمي الشعيبي من سكرتاريا المنتدى أكد في افتتاح الجلسة على أن المنتدى يسعى الى تعزيز العمل التعاوني والتكاملي مع المؤسسة الأمنيّة، سيما جهاز الشرطة الفلسطيني باعتباره بحسب القانون "قوة مدنية نظامية" وهو الجهاز الأقرب والأكثر احتكاكاً مع المواطن الفلسطيني. المنتدى هدف من خلال هذه الجلسة الى التعرف على محاور الاستراتيجية الجديدة بالتعاون مع جهاز الشرطة، وما تحويه من أهداف، وآليات متابعة وتنفيذ لتلك الأهداف وفق مبادئ الحكم الرشيد والمساءلة المجتمعية والحفاظ على الحقوق والحريات، وأكد الشعيبي على أهمية إنجاز خطة تشاركية تضمن الدور الهام لمؤسسات المجتمع المدني وممثلي القطاعات المختلفة في الإسهام بوضع وبلورة هذه الإستراتيجية، والرقابة والمساءلة في مرحلة ما بعد إقرار الاستراتيجية.

العميد إبراهيم أبو عين أكد خلال حديثه في الجلسة على أهمية إشراك كل مكونات المجتمع المدني في التخطيط الإستراتيجي لجهاز الشرطة، وتنفيذ الإسراتيجية وصولاً للأهداف المُقرة، وذلك عملاً برؤية الجهاز نحو تعزيز وتطوير آليات التواصل والإنفتاح بين المجتمع المدني وجهاز الشرطة، مشيراً إلى التحديات المتصاعدة التي تواجه الجهاز في إتمام خططه والقيام بمهامه، كما رحَب بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني والمواطنين بالتقييم والرقابة على الإستراتيجية وآداء الشرطة، مؤكداً على أهمية تعزيز مدنية جهاز الشرطة، واعتباره جهازا للمواطنين.

الشرطة مُستعدة للمساءلة على التنفيذ

العميد إياد اشتية خلال استعراضه الاستراتيجية ومحاورها، والتي تمثلت في أربعة أهداف أساسية هي: تعزيز الأمن والأمان، التطوير المؤسسي، تطوير الموارد، ضمان الحكم الرشيد وتقديم خدمات شرطية ذات جودة عالية. أكد على أن الإستراتيجية استندت الى بناء الشراكات مع المواطنين باعتبارهم الشركاء الحقيقيين في حفظ أمن البلد، معُربا عن أن الجهاز يطمح لبناء شرطة مُجتمعية متطورة ومتقدمة، تكون محط ثقة واعتزار مواطنيها ومنتسبيها.

وأضاف اشتية أن الخطة الإستراتيجية أُعدت وفقا لمنهجية مختلفة هذه المرة، سيما حين تم إسناد الأهداف الى مساعدي مدير عام الشرطة كمالكين للأهداف ومسائلين عنها، وتشكيل لجان وفرق خاصة بمتابعة تنفيذ كل هدف من أهداف الإستراتيجية، كما شملت الخطة آلية متابعة وتقييم، وتم تسمية الفرق والمسؤوليات، بما ينسجم مع قيم المؤسسة التي احتوت على المساءلة والشفافية كأحد أهم الركائز وفي أعلى  مستويات الجهاز، مشيراً إلى أن أهم التحديات التي واجهت فريق إعداد الإستراتيجية هي عدم توفر مؤشرات حقيقية يمكن الإستناد عليها في التخطيط. كما أشار الى التحديات التي تتعلق بالموارد المالية والبشرية واتساع الهيكل التنظيمي، إضافة الى التحديات الخارجية المرتبطة بوجود الإحتلال وإمكانية وصول الشرطة إلى جميع مناطق الضفة الغربية تحديداً مناطق ج.

الشرطة منُفتحة على المواطنين في نقاش أولويات وسبل تنفيذ الإستراتيجية

د.عمر رحال منسق المنتدى أشار الى أن مشاركة مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الشريكة لم تكن حاضرة كما يجب في عملية التخطيط، وأن عملية تنفيذ الخطط تحتاج بالضرورة لإشراك كافة القطاعات والشرائح المجتمعية، المشاركون في الجلسة أثاروا بدورهم عدة ملاحظات حول الأولويات والتحديات المُرتبطة بآداء الشرطة ومنجزاتها، وأهمية تفعيل الحق في الحصول على المعلومات لا سيما حول قضايا الرأي العام، كما أوصى الحاضرون بفتح المجال لمؤسسات المجتمع المدني والمختصين بنقاش الإستراتيجية والخطط التنفيذية على نطاق واسع، كما تحدث المشاركون عن أهمية مراجعة قانون الشرطة وأهمية تضمين مبادئ احترام حقوق الانسان، توصيات اخرى قدمها الحاضرون تركزت على مجالات رفع وعي وأهمية ان يكون عملية مستمرة، وضرورة تعاون كافة الأطراف في تنفيذ الاستراتيجية من ضمنهم القضاء الذي يعد أساساً في عملية تطبيق الاستراتيجية.

الشرطة معنية باتباع النهج التشاركي ورفع وعي المواطنين

من جانبه أكد العميد أبو عين على ضرورة استكمال النقاش والعمل على توطيد العلاقة بين المجتمع المدني وجهاز الشرطة، واتباع ذلك بأنشطة على كافة المستويات والمحافظات، بحيث تكون عملية التخطيط والمراجعة عملية مستمرة وذات جدوى، وفي نهاية الجلسة أعلنت سكرتاريا المنتدى وممثلوا قيادة الشرطة عن تنفيذ أنشطة مشتركة تشمل تطوير دليل مواطن لخدمات الشرطة، وعمل ورش عمل موسعة في كافة المحافظات.
وفي ختام اللقاء اتفق الطرفان على استمرار النهج التشاركي فيما بينهما، والذي سيركز في المرحلة الأولى منه على رفع وعي المواطنين بالخدمات المقدمة من الشرطة ووضع ملاحظات على الخطة الاستراتيجية للشرطة 2017-2022، وعقد جلسات ولقاءات تجمع جهاز الشرطة بالمواطنين في محافظات الوطن.




البحث
 
 
 
 
 
 
  • تقرير النشاطات السنوي للعام ٢٠١٧
  • جسر الفجوات: العلاقة بين الفساد وحقوق الانسان في الواقع الفلسطيني- حالة الحق في الصحة نموذجا
  • استطلاع رأي المواطنين حول واقع الفساد ومكافحته في فلسطين 2017
  • صافي الاقراض واثره على عجز الموازنة وهدر المال العام
القائمة البريدية
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك نشرة دورية بأحدث وأهم رسائلنا