نشاطات 2008

مفوض ائتلاف أمان د. الشعيبي يعلن أمام المؤتمر العالمي الثالث للبرلمانيين ضد الفساد: الحصار الإسرائيلي منع مشاركة زملائكم أعضاء المجلس التشريعي في المؤتمر العمل الرقابي للمؤسسة البرلمانية في الوطن العربي لا زال ضعيف جدا ولا مجال لمكافحة الفساد دون تقوية وت
مفوض ائتلاف أمان د. الشعيبي يعلن أمام المؤتمر العالمي الثالث للبرلمانيين ضد الفساد: الحصار الإسرائيلي منع مشاركة زملائكم أعضاء المجلس التشريعي في المؤتمر العمل الرقابي للمؤسسة البرلمانية في الوطن العربي لا زال ضعيف جدا ولا مجال لمكافحة الفساد دون تقوية وت

التاريخ : 18/11/2008 
المصدر :أمان   

شارك وفد فلسطيني ضم عضو المجلس التشريعي محمود العالول ومفوض أمان لمكافحة الفساد د.عزمي الشعيبي والمديرة التنفيذية للائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة- أمان غادة الزغير في المؤتمر العالمي الثالث للبرلمانيين ضد الفساد الذي انعقد في الكويت في الفترة 17-20/11/2008. والذي كان من المقرر أن يشارك فيه ستة أعضاء من المجلس التشريعي من الضفة الغربية وقطاع غزة، إلا أن الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع وعدم حصول بعض الأعضاء على تأشيرات دخول للأراضي الكويتية حال دون مشاركتهم في المؤتمر.

هذا وقد شارك أكثر من مائتي شخصية برلمانية وممثلي عن فروع الشفافية الدولية والمجتمع المدني بالإضافة إلى مؤسسات دولية في أعمال هذا المؤتمر ولوحظ مشاركة واسعة وفاعلة من الشبكة العربية للبرلمانيين العرب ضد الفساد والتي عقدت اجتماعا موسعا لها على هامش المؤتمر ناقشت فيه آليات تعزيز دور البرلمانيين العرب في تبني بلدانهم لاتفاقية الأمم المتحدة وتطبيقها على الأرض. كما ناقشت دور منظمات المجتمع المدني في توعية جميع الأطراف المعنية بالاتفاقية. هذا وقد قام ممثلو الشبكة من كافة الدول العربية باستعراض ما تم إنجازه على صعيد اتفاقية الأمم المتحدة. حيث بين د. عزمي الشعيبي أن الحكومة الفلسطينية وعلى الرغم من عدم إلزامية الاتفاقية لها كون فلسطين ليست عضوا كاملا في هيئة الأمم المتحدة، قامت بتعبئة استمارة التقييم الذاتي الخاصة بالاتفاقية وتم إرسالها إلى الأمم المتحدة، جاء ذلك بعد أن عبرت الحكومة الفلسطينية عن تبنيها الاتفاقية والمصادقة عليها في رسالة رسمية وجهتها للأمم المتحدة. كما تحدث د. الشعيبي عن تقرير حالة الفساد في فلسطين الذي أعدته شبكة "برلمانيون فلسطينيون ضد الفساد" وائتلاف أمان. وتقدم الشعيبي بتوصية للبرلمانات والحكومات العربية لتمكين منظمات المجتمع المدني من المشاركة في تطبيق الاتفاقية حيث أنها ليست شأنا خاصا بالحكومات فقط، إنما تعني جميع القطاعات وفي مقدمتها منظمات المجتمع المدني.

من ناحية ثانية، شاركت المديرة التنفيذية لائتلاف أمان في ورشة العمل الخاصة بتحليل سياسة النوع الاجتماعي في الشبكة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد، حيث تطرقت في مداخلتها إلى ضرورة مقاربة النوع الاجتماعي في أهداف وتوجهات وسياسات وبرامج الشبكة العالمية والعربية للبرلمانيين ضد الفساد بالإضافة إلى تمثيل أفضل ومشاركة أوسع للنساء في البرلمان وفي أعمال الشبكات، منوهة للمشاركين خصوصية وضع فلسطين وغيرها من دول المنطقة التي تعاني من الاحتلال والتي تساهم في وضع المزيد من العراقيل والمعوقات أمام مشاركة النساء الفاعلة من بينها على سبيل المثال عدم تمكن عضو المجلس التشريعي راوية الشوا من المشاركة في هذا المؤتمر بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة.

هذا وقد عقد وفد ائتلاف أمان العديد من الاجتماعات مع مؤسسات دولية وعربية على هامش المؤتمر بالإضافة إلى العديد من اللقاءات الصحفية والتلفزيونية.

وقد تبنى المؤتمر في بيانه الختامي العديد من القرارات الهامة من بينها تقوية أداء البرلمانات فيما يتعلق بالقيام بواجباتها الديمقراطية الأساسية وهي التشريع والتمثيل والرقابة والتي تعتبر عناصر أساسية في تحسين الحوكمة، بالإضافة إلى تعزيز الفهم العام للآثار السلبية للفساد وتوجيه الرأي العام في الحرب على الفساد. وتعهد البرلمانيون وأعضاء المؤتمر أيضا على القيام بواجباتهم في الإشراف على الموارد العامة وتقليص الفساد من خلال تحسين الحوكمة وتبني مبادرات مكافحة غسل الأموال واسترداد الأصول المسروقة. كما تعهدوا بالعمل مع مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة ومع الحكومات التي صادقت على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة الفساد على توفير قيادة سياسية إضافية ومستمرة لمتابعة تطبيق اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد